السيرة الذاتية

باسل أحمد الهارون

باسل أحمد الهارون

المحافظ

رئيس مجلس الإدارة


قبل توليه منصب محافظ بنك الكويت المركزي في مطلع أبريل 2022 شغل الهارون عدة مناصب قيادية في القطاعين المصرفي والمالي. حيث بدأ حياته العملية في بنك الكويت المركزي في عام 1989 تدرج خلال فترة عمله في المكتب الفني وقطاع الرقابة حيث شغل منصب مدير إدارة الرقابة المكتبية حتى عام 2006 وشارك في العديد من الدراسات وتعليمات المنظومة الرقابية، ثم انتقل بعدها للعمل في رئاسة الجهاز التنفيذي لإحدى شركات الاستثمار في الكويت. وفي أواخر عام 2006 انضم إلى بنك الكويت المركزي في وظيفة مدير إدارة العمليات الأجنبية حتى شغل منصب المدير التنفيذي لقطاع العمليات والبحوث، حيث أشرف على إدارتي العمليات الأجنبية والبحوث الاقتصادية حتى عام 2012، بالإضافة لتكليفه بالإشراف على مكتب الاستقرار المالي المنشأ في عام 2011. وفي مطلع عام 2012 شغل الهارون منصب عضو مفوض في مجلس إدارة مفوضي هيئة أسواق المال، وساهم مع زملائه في وضع البنى التنظيمية لعمل الهيئة، وذلك حتى عام 2014. عمل بعدها في العمل الفني الخاص في مجال الاستشارات الإدارية وإدارة المخاطر والخدمات المحاسبية في مركز للسلع المتعددة في الخليج العربي خلال الفترة 2015 حتى 2017. وفي عام 2016 شغل منصب نائب رئيس مجلس إدارة أحد البنوك الكويتية حتى عام 2018، كما شغل في عام 2017 منصب عضو مستقل في احدى شركات الاستثمار في الكويت حتى عام 2018. التحق بعدها بوحدة التحريات المالية الكويتية رئيسًا لها في أبريل 2018. وفي عام 2019 شغل منصب رئيس مجلس إدارة شركة شبكة المعلومات الائتمانية وذلك حتى عام 2020. وفي منتصف عام 2021 التحق مرة أخرى بوحدة التحريات المالية الكويتية كرئيس للوحدة وظل حتى مارس 2022 حيث تم تكليفه بمنصب محافظ بنك الكويت المركزي في بداية أبريل 2022. حاصل على ماجستير إدارة أعمال بتقدير جيد جدًا من الجامعة الأميركية في بيروت عام 2008 وكذلك بكالوريوس العلوم في إدارة الاعمال بامتياز من جامعة سانت أوغستين في الولايات المتحدة الأميركية عام 1988. كما حصل على شهادة برنامج جامعة هارفارد للإدارة الاستراتيجية عام 2010، وشهادة برنامج كلية لندن الإمبراطورية لتحليل الأعمال عام 2020. يضاف إلى ذلك عدد كبير من البرامج الفنية في جوانب متعددة من العمل المصرفي والمالي والرقابي مع بنك الكويت المركزي وجهات عدة منها البنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك وبنك إنجلترا والبنك المركزي الأوروبي وبنك فرنسا المركزي وبنك التسويات الدولية وصندوق النقد الدولي بالإضافة لمركز تورونتو الدولي للقيادة في الرقابة المالية. كما شارك في عدة اجتماعات على مستوى لجنة بازل للرقابة المصرفية ومجلس الخدمات المالية الإسلامية والمنظمة الدولية لهيئات الأوراق المالية وغيرها.